د ” حازم عبد الغفار ” يكتب عن اطفال الانابيب

اطفال الانابيب

 

 

اطفال الانابيب
اطفال الانابيب

كان أول انتصار علمي سجله التاريخ عندما نجحت عمليّة الإخصاب خارج الجسم اي عملية اطفال الانابيب “IVF” عام 1978 م لسيدة بريطانية كانت نتيجتها ميلاد الطفلة “لويزابروان” في 28 تموز في مدينة أولدام  بعمليّة قيصرية؛ وكانت هذة ثمرة اول عملية اطفال انابيب ناجحة بعد قرن من الابحاث والدراساتً .
ماذا نعني بعملية اطفال الانابيب ؟

هو إخصاب البويضة بالحيوان المنوي في أنبوب الاختبار بعد أخذ البويضات الناضجة من المبيض لتوضع مع الحيوانات المنويه الجيدة فقط بعد غسلها حتى يحصل الإخصاب. ثم تعاد البويضة المخصبة (الأجنة ) إلى الأم. تستغرق هذه العملية من يومين – خمسة أيام وهذه الطريقة تُعطى الخيار الأفضل لاختيار أفضل الأجنة لنقلها إلى الأم بعد إخصابها خارج الرحم. وتعطى كذلك مجالاً أكبر لاحتمال الحمل في الدورة الواحدة لأنه يمكن نقل أكثر من جنين واحد إلى داخل الرحم.
ماهي دواعي اللجؤء للاطفال الانابيب :

اولا : عقم السيدات :

العقم الناتج عن مشاكل في الانابيب الرحمية مثل : انسداد قناة فالوب ,مما يؤدي الى صعوبة او انعدام التلقيح داخل الجسم .

ثانيا : عقم الرجال :تستعمل عملية اطفال الانابيب في حالات ضعف الحيوانات المنوية لدى الرجل من حيث النوع والعدد.
ثالثا : الامراض الوراثية : تستخدم اطفال الانابيب في حالات الامراض الوراثية الجينية وذلك لاستثناء الاجنة التي تحمل خلل وراثي وهذا ما يسمى بالفحص الجيني قبل الزراعة.

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *